Author Archive

h-obooe3

Scidev: حصاد الضباب يروي عطش قرى بالمغرب

[أغادير[ ”كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ، والماء فوق ظهورها محمول“ يعيش أهل قرى إقليم سيدي إفني الساحلي بجنوب المملكة المغربية، مطر قليل إلى حد الندرة، وشح في مياه الشرب، وضباب كثيف يغشى المنطقة أكثر أيام السنة.

حالهم هذه، تدفع النسوة في القرى إلى الخروج ليلاً والسير مسافات طويلة، ربما استغرقت ساعات؛ بحثًا عن الماء في الآبار النائية بالمنطقة، مع كد ونصَب كبيرين.

والآن تتبدل الحال إلى أخرى، بفضل مشروع يعمل على استحلاب الضباب أو حصده، كان قد بذر فكرته الدكتور عيسى الدرهم، وترعاه وتشرف على تنفيذه جمعية دار سي حماد للتنمية والتربية والثقافة، التي يرأسها.

ففي21 مارس الجاري يطلق بشكل رسمي المشروع الذي يروي خمسًا من قرى الإقليم الواقع جنوب أغادير على ساحل المحيط الأطلسي، ليوافق تاليه اليوم العالمي للمياه الذي يأتي الثاني والعشرين من مارس كل عام.


لقراءة المزيد: الرابط

hayat

الحياة: «حصاد الضباب» تقنية لتوفير المياه لسكان القرى المعزولة في المغرب

غيرت فكرة بسيطة قائمة على تحويل الضباب الى ماء، حياة سكان خمس قرى جنوب غربي المغرب، اذ جنبتهم مشقة قطع عشرات الكيلومترات يومياً للحصول على ماء الشرب.

انتصبت أربعون شبكة ضخمة فوق قمة جبل بوتمزكيدة معترضة مسار الضباب المخيم على الجب على ارتفاع 1225 متراً عن سطح البحر، لتجمع قطرات الماء المتبلورة من الضباب، التي تتم معالجتها ثم خلطها مع مياه الآبار، لتنقل بعد ذلك عبر الأنابيب إلى القرويين القاطنين في القرى عند سفح الجبل.

ويوضح رئيس جمعية “دار سيدي حماد للتنمية والتربية والثقافة” عيسى الدرهم، أن فتح صنبور والحصول مباشرة على مياه عذبة في مثل هذه المنطقة ذات المناخ شبه القاحل، يعتبر “ثورة” في نظر السكان.


لقراءة المزيد: الرابط

57_22-05-2016_e37126ac32f2a2a4c182706ff1459018-1

العربية: “حصاد الضباب” تقنية بسيطة توفر المياه لقرى مغربية نائية

غيرت فكرة بسيطة قائمة على تحويل الضباب إلى ماء حياة سكان خمس قرى جنوب غرب المغرب، إذ جنبتهم مشقة قطع عشرات الكيلومترات كل يوم من أجل الحصول على حاجتهم من ماء الشرب.

فعلى ارتفاع 1225 مترا عن سطح البحر، وفوق قمة جبل بوتمزكيدة المطل على خمس قرى متاخمة لمدينة سيدي إيفني في الجنوب الغربي للمغرب، انتصبت 40 شبكة ضخمة معترضة مسار الضباب المخيم على الجبل.


لقراءة المزيد: الرابط

%d9%86%d9%87%d8%a8%d8%b6%d8%b0%d8%a7%d8%ab

كيفاش : حصل على جازة ستسلم في “كوب 22”.. “حصاد الضباب” يلقاها يلقاها!

فاز مشروع “حصاد مياه الضباب”، الذي بادرت منظمة “دار سي حماد” بإنجازه، أمس الأربعاء (28 شتنبر)، بجائزة “التشجيع للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية”.
ويقوم هذا المشروع على تركيب أربعين شبكة عملاقة فوق جبل بوتمزكيدة، المطل على خمس قرى متاخمة لمدينة سيدي إيفني، من أجل جني الضباب المخيم على الجبل.
ويتم بعد ذلك معالجة قطرات المياه التي تقع في فخ الشباك، من خلال خلطها مع مياه الآبار، ثم يتم نقلها عبر أنابيب مباشرة إلى منازل القرى المجاورة.


لقراءة المزيد: الرابط

medi1tv

Medi1tv: مشروع حصاد مياه الضباب المغربي يحصل على جائزة أممية

تم وضع مشروع حصاد مياه الضباب الذي بادرت منظمة مغربية غير حكومية ” دار سي حماد ” إلى إنجازه والذي فاز أمس الاربعاء بجائزة “التشجيع للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية “، أساسا من قبل مجموعة من النساء سنة 2013.

ويقوم هذا المشروع على تركيب أربعين شبكة عملاقة فوق جبل بوتمزكيدة المطل على خمس قرى متاخمة لمدينة سيدي إيفني ، من اجل جني الضباب المخيم على الجبل.ويتم بعد ذلك معالجة قطرات المياه التي تقع في فخ الشباك ، من خلال خلطها مع مياه الآبار، ثم يتم نقلها عبر أنابيب مباشرة إلى منازل القرى المجاورة.


لقراءة المزيد: الرابط

capture-decran-2016-10-25-a-00-26-28

Green Area: جائزة الأمم المتحدة لـ جمعية “دار سي حْمَاد” المغربية عن أكبر نظام لتحويل الضباب الى ماء في العالم

حقق المغرب إنجازا دوليا مهما على طريق الاستدامة والممارسات الصديقة للبيئة، بعد إعلان فوز مشروع “حصاد الضباب” Fog harvesting، يوم أمس الأربعاء 29 أيلول (سبتمبر) الذي أنجزته جمعية “دار سي حْمَاد” Dar Si Hmad، بـ “جائزة الأمم المتحدة لتغير المناخ” United Nations climate change award، ويقوم هذا المشروع على فكرة بسيطة قائمة على تحويل الضباب الى ماء، وقد أثبت جدواه، إذ غيّر حياة سكان خمس قرى جنوب غربي المغرب، في منطقة صحراوية نائية، وجنبهم مشقة قطع عشرات الكيلومترات يومياً للحصول على ماء الشرب. يعتمد المشروع على تركيب أربعين شبكة عملاقة فوق “جبل بوتمزكيدة”، المشرف على خمس قرى متاخمة لمدينة سيدي إيفني Sidi Ifni، من أجل جني الضباب المخيم على الجبل. ويتم بعد ذلك معالجة قطرات المياه التي تقع في ما يعرف بـ “فخ الشباك”، من خلال خلطها مع مياه الآبار، ثم يتم نقلها عبر أنابيب مباشرة إلى منازل القرى المجاورة عبر شبكات توزيع.


لقراءة المزيد: الرابط

unxuniex

هسبرس: “حصد الضباب” يفوز بجائزة للأمم المتحدة

أعلنت الكتابة العامة للاتفاقية الاطار للامم المتحدة حول التغييرات المناخية ببون (غرب ألمانيا)، أن مشروعا بيئيا حول “حصد الضباب” الذي بادرت إلى إنجازه جمعية غير حكومية في الصحراء المغربية، حاز على جائزة “التشجيع للأمم المتحدة لتغير المناخ”.

وسيتم تسليم هذه الجائزة إلى الجمعية المغربية دار سي حماد للتنمية والتربية والثقافة، التي تقودها نساء، والتي صممت ووضعت شبكة بارعة في منطقة سيدي إفني بجماعة إثنين أملو، لجني الضباب من أجل تحويله إلى مياه صالحة للشرب لفائدة المواطنين في المنطقة.


لقراءة المزيد: الرابط

capture-decran-2016-10-25-a-00-26-28

أحداث أنفو: حصد الضباب بإقليم سيدي إفني.. مشروع بيئي رائد ينال اعترافا دوليا غير مسبوق

بالإبداع والابتكار يمكن أن يخرج الماء من ثنايا الضباب ليروي أراض عطشى. ذلك الإبداع الذي رأى في السماء فرصة، وفي الضباب الكثيف قطرات ماء، وفي علو الجبال نعمة بيئية، وليد عبقرية مغربية حصلت على اعتراف وتتويج دولي بفضل نظام مبتكر يستشف الماء من الضباب المنتشر بين قمم جبال سيدي إفني بالصحراء المغربية.

فقد أعلنت الكتابة العامة للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغييرات المناخية ببون (غرب ألمانيا) ، أن مشروع حصد الضباب من أجل تحويله إلى مياه صالحة للشرب لفائدة المواطنين بجماعة إثنين أملو بنواحي سيدي إفني، حاز على جائزة “التشجيع للأمم المتحدة لتغير المناخ”، وهو المشروع الذي وصفته الأمم المتحدة ب”أكبر نظام لحصاد مياه الضباب في العالم تم تشغيله بشكل عملي”.


لقراءة المزيد: الرابط

capture-decran-2016-10-25-a-00-26-28

العرب : ‘حصاد الضباب’ يروي عطشا في المناطق القاحلة بالمغرب

أكادير (المغرب) – يأتي مشروع “حصاد مياه الضباب” الذي بادرت منظمة مغربية غير حكومية ممثلة في “دار سي حماد” إلى إنجازه والذي فاز، الأربعاء الماضي، بجائزة “التشجيع للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية”، كبادرة أساسية قامت بها مجموعة من النساء سنة 2013 الهدف منها هو سد النقص الحاصل في المياه بالمنطقة الجنوبية للمغرب.

وغيّر هذا المشروع، الذي يستند إلى فكرة بسيطة قائمة على تحويل الضباب إلى ماء، حياة سكان خمس قرى جنوب غرب المغرب، إذ جنّبهم مشقة قطع العشرات من الكيلومترات كل يوم من أجل الحصول على حاجتهم من ماء الشرب.


لقراءة المزيد: الرابط